السبت

اي دور ستلعبه موريتانيا في مواجهة الامارة الاسلامية في الصحراء ..اثيوبيا اوباكستان ؟


تتشابه مناطق الإمارات الجهادية في أنحاء العالم ففي افغانسان والصومال وأخيرا ازواد  يتقارب الواقع الاقتصادي  والبشري والسياسي  إلي حد بعيد، وقد وجدت دول الطوق لهذه الامارات نفسها في صراع مع مقاتلين لا يأبهون بالحياة بقدر ما يريدون الموت، ويعتقدون أن غيرهم لا مكان له علي الأرض ويرفضون السياسة .فهل ستكون موريتانيا أثيوبيا الغرب الإفريقي أم باكستان آسيا.. ام شيء آخر؟
لقد نشأت  التنظيمات الجهادية في أقاليم وبيئات  تتميز بالصعوبة الطبيعية ( صحاري وجبال ..و مناخات متطرفة ) ، كما تتميزبانتشار  الفقر والجهل والعصبية والتخلف بين السكان ، و يغيب الاستقرار وينتشر السلاح ...
ففي  افغانستان  مثل التدخل السوفيتي سنة 1979 فرصة كافية استخدمها الامريكيون للانقضاض علي راس الحربة في الكتلة الشيوعية ( العدو الاكبر لها في حربها الباردة ) فقد عملت بجد مع حلفائها الخليجيين لشحن المجاهدين من أنحاء  العالم الإسلامي للقتال ضد الكفار السوفيت..
 وبعد اقل من عقد من الزمان انهار السوفيت وانقسم علي نفسه الي دويلات عديدة ..
كما انقسم المجاهدون أنفسهم بعد ذالك  فلم يكن يوحدهم إلا القتال ضد السوفيت ..
وتوج صراع المجاهدين ذاك بسيطرة حركة طالبان التي أخذت في تطبيق نظرتها المتشددة للشريعة الإسلامية فحرمت التلفزيون وخروج المرأة  والموسيقي وحطمت الاثار البوذية معتبرة اياها اصناما، وشكلت بذالك دولة دينية سرعان ما اصطدمت بالغرب ( يمتلك اكبر قوة عسكرية علي سطح الأرض ) علي اثر غزوات 11 سبتمبر2091 مدعوما من الجار باكستان الذي استشعر خطر هؤلاء المقاتلين الأشداء متعددي الجنسيات ..
لقد مرت  ازيدمن 11 سنة والحرب لما تحسم بعد ، ويبدو أن الأمريكيين قرروا الانسحاب من هذا البلد بعد أن تعبت جيوشهم من دعم السلطات المركزية الضعيفة في أفغانستان ، وهو ما سيؤدي حتما لقيام إمارة إسلامية في أفغانستان ..
أما في الصومال فقد مثل الانقلاب علي الرئيس سياد بري بداية اندلاع حرب أهلية قبلية وفرت أرضية ملائمة لانتشار السلاح بين مختلف العصبيات ، التي توجت بعصبية المحاكم الإسلامية التي بدأت بالتطبيق أحكام الشرع علي المواطنين وادي تدخل الجيش الإثيوبي إلي تفاقم الوضع وانشقاق الشباب عن المحاكم بعد أن قبلت الأولي الاتفاق مع اثيوبيا حول الانسحاب ..
ومازالت الصومال غارقة حتى الودجين في حرب دينية بين أهل الدين الواحد ولم يزيد التدخل الإفريقي الوضع إلا تدهورا وتصنف الصومال حاليا الدولة الافشل في العالم ولا يتجه  الوضع  للانفراج
وفي الصحراء أدي إلغاء الانتخابات التشريعية في الجزائر إلي أن حمل الإسلاميون السلاح ضد الحكومة وتطور فهمهم فأصبحوا مجاهدين وتحت ضغط ضربات الجزائر اتجهوا جنوبا إلي بلاد السيبة في الصحراء وهناك عاشوا تفاهما غير معلن مع الحكومة المالية التي اتخذت منهم وسيلة لإضعاف الحركة الوطنية الازوادية لكنها كانت تضعف نفسها ..
لقد تغلغلت القاعدة و الجهاديون في ساكنة الصحراء في منطقة تتميز بالصعوبة الطبيعية كأفغانستان ، والفقر البشري كالصومال متخذة من حرب العصابات أسلوبا لضرب الاستقرار في المنطقة ، و قد مثل التدخل الغبي للأطلسي في ليبيا دعما كبيرا لهذه الحركات التي أصبحت تمتلك ترسانات عسكرية تتفوق علي ما تملكه الجيوش النظامية في المنطقة، مما مكنهم من احتلال ما شاءوا  من ارض الله الواسعة .. والآن يهدد غرب الإفريقيين بالتدخل في المنطقة لكن تدخلهم لن يكون اقوي من التدخل الأمريكي والباكستاني في أفغانستان او التدخل الإثيوبي والإفريقي في الصومال ولن يكون  امامهم  اخيرا الا دعم الحكومة الشرعية في مالي او دعم المتمردين الازواديين للقضاء علي تنظيم القاعدة في مقابل الاعتراف بالاستقلال
وتقف موريتانيا في موقف لاتحسد عليه فليس في مصلحتها التدخل في المنطقة كما انه ليس في مصلحتها ظهور دولة للقاعدة علي حدودها الشرقية .. وبالتالي فانها تحاج مزيدا من الوقت لمعرفة الموقف المناسب الذي لن يكون غير تامين الحدود والتعاون مع الجهات التي تقبل التعايش في المنطقة ..
لقد أعلنت دول غرب أفريقيا عزمها التدخل في المنطقة وهي بذالك ستلعب دور الأطلسي في افغانستان او القوة الافريقية في الصومال . فما الدور الذي تلعبه موريتانيا في المنطقة ( اثيوبيا او باكستان ..)
لقد أثبتت الأيام أن كل الأقاليم التي شهدت قيام مثل هذه الدول السلفية تبقي فيها رغم تدخل المتدخلين وانطلاقا من ذالك فهل سيكون علينا الاستعداد للتعامل مع القدر المحتوم ( دولة سلفية جهادية علي الحدود)لتجنب اكبر الضررين..؟


محمد عبد ولد بك 


0 التعليقات:

بلدان الزوار

free counters

 
Design by Wordpress Theme | Bloggerized by Free Blogger Templates | coupon codes تعريب : ق,ب,م