الخميس

اقتصاد الريف







لكل حادثة حديث ولكل مقام مقال : ربما ينطبق هذا المثل على أحاديث المنمين والرعاة هذه الأيام , التي تتركز في معظمها حول مؤشرات سوق الماشية صعودا وهبوطا فهم بين متفائل مبشر يوصل سعر البقرة الحلوب إلى 100 ألف أوقية وبين متشائم أو واقعي لا يريد أن يعيش على أمل زائف حسب اعتقاده يتنبأ بحدوث الأسوأ مالم يتغير الحال وتشهد الأرض مزيدا من هطول الأمطار ولا يرى للبقرة الحلوب سعرا فوق ال 50 ألف أوقية , لكن المفارقة في الأمرهي أن لا مقام لهذه الأقاويل والأحاديث الرائجة بين المنمين فحيث ما تواجد عدد منهم في مكان واحد بدأوا الحديث وتشعبت شجونه , أما الحادثة فهي الضرر الكبير الذي أصاب الماشية خلال هذه السنة الجارية على إثر المجاعة الكبيرة التي ضربت الحيوانات جراء الكلأ والعشب وتأخر الأمطار الأمر الذي تسبب في خسارة ثروة حيوانية طائلة للأسف الشديد وهو صدمة
مدوية لايزال الكثير من المنمين والرعاة يعيش على وقعها ,

3 التعليقات:

أخبار فنية يقول...

مدونه ممتازه
شكرا جزيلا

Umzug Wien يقول...

موضوعات رائعه ومدونه قيمه
شكرا جزيلا

kankossainfo يقول...

شكرا لكما اخواننا الاعزاء نحن سعداء بثنائكم ونتمني ان نكون عند حسن ظنكم فشكرا لكم

بلدان الزوار

free counters

 
Design by Wordpress Theme | Bloggerized by Free Blogger Templates | coupon codes تعريب : ق,ب,م