الأربعاء

زيارة الرئيس الي كنكوصه ... الاسئلة المعلقة


علي العكس من الأيام السابقة وخاصة يوم أمس ، بدت كنكوصه اليوم هادئة وخالية من أي مظاهر الإثارة و الاحتفال ، فلقد عاد كل شيء إلي ما كان عليه قبل الإعلان عن زيارة الرئيس ، إلا نصب تذكاري صغير كتب عليه من بين ما كتب:(في يوم الثلاثاء الموافق 19 يوليو2011 اعطي فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في مدينة كنكوصه اشارة انطلاق بناء طريق كيفةـ كنكوصه....) ، و آثار سيارات أشغال كبيرة كانت تستخدم في مشهد أشبه بمشاهد أدراما ، فقد ظهرت السيارات أمام الرئيس وكأنها بدأت في تنفيذ الطريق لكن كل شيء كان تمثيلا ، وعندما ما انتهي المشهد وانطفأت الكاميرا، وغادر الوفد الرئاسي ،وغادر المستقبلون المتوافدون من نواكشوط ،غادرت الآليات الثقيلة التي استخدمت في الديكور ، وبقي السكان والصيف ، وبقي النصب التذكاري صامدا كابي الهول يشهد علي هذه أتراجيديا الغريبة ...
الناس في كنكوصه مختلفون حول اسم هذه المرحلة ، فبعضهم يقول انطلاق العمل ، ولكن لماذا تغادر الشركة التي ستقوم بالأشغال ؟

والبعض يقول تدشين، ولكن التدشين هو مرحلة بدا الاستغلال، فماذا يستغلون ؟
البعض يقول هو تكذيب لشائعات بشان إلغاء أو تأجيل الأعمال بالطريق إلي اجل غير مسمي ،
والبعض يقول أن وضع الحجر الأساس لا علاقة له بانطلاق الأشغال ويضرب المثل بطريق باركيول..
سؤال آخر تكرر بين الناس لماذا لم يتكلم الرئيس ؟ لماذا لا يرحب الرئيس بمستقبليه ولو بكلمة واحدة؟ ومع أن البعض يجد له أعذارا بالوقت والأمن وغيره إلا أن السؤال مازال مطروحا ، و الإجابة عليه مازالت معلقة..
ومهما اختلف سكان كنكوصه حول فهمهم للزيارة، إلا أنهم متفقون علي أهمية المشاريع التي تضمنتها...
الصورة ( الساحة التي احتضنت حفل الاستقبال الجماهيري وانطلاق الاشغال)

0 التعليقات:

بلدان الزوار

free counters

 
Design by Wordpress Theme | Bloggerized by Free Blogger Templates | coupon codes تعريب : ق,ب,م