الخميس

إنسانية الأطلسي ، وديمقراطية حمد، وعدالة اوكامبو ...!!

مرة أخري وبكل وقاحة وصفاقة وجه، يعود القاضي "اوكامبو" لتوجيه تهمة "جرائم الحرب" ضد حاكم من حكام العرب غير المرغوب فيهم غربيا وإقليميا ، ونحن الذين حسبناه سيخجل من نفسه بعد أحداث غزة التي ظهر فيها منطويا متلكئا مدافعا عن الإسرائيليين، ومتهما حماس، وتائها في إشكالات قانونية وهمية تحمي الكيان الصهيوني من الملاحقات.

يمثل القاضي "اوكامبو" الوجه القبيح للقانون الدولي الذي يتخذ منه القوي سيفا يسلطه علي الضعيف، ولن تعوزه الحجج والبراهين .

لقد ثبت تلفيق هذا الـ "اوكامبو" ضد حكومة البشير المغضوب عليها من نظام جورج بوش ، وذاك كان ذنبها الحقيقي... فأشعل ضدها حربا وقودها متمردون مسلحون ... ولم يكن البشير المسكين يدرك أن التصدي للثورة المسلحة محرم في قانون "اوكامبو" ... مع انه القانون نفسه الذي يؤيد الاحتلال، و يجيز قتل العزل في غزة و الفلوجة وطورا بورا .... ...

ألقذافي أيضا مثل البشير، بل أكثر غباء حين اعتقد أن استرداد أرض سيطر عليها الثوار المسلحون أمر يجيزه القانون الاوكامبي ، بل زاد حين خطب بسذاجة يهدد الثوار: سأفعل، وسأفعل، فقال "اوكامبو" ها قد فعلها (سابق وجابر الدهرية ) كما يقول المثل الحساني...

قانون "اوكامبو" يصنعه الأقوياء فقط، ليطبقوه علي من أرادوا من الضعفاء فقط. و القوي هنا هو الولايات المتحدة وفرنسا وايطاليا وحلف الأطلسي وحلفاؤهم الغربيون، وملوك الخليج .. !!

أما القاضي "اوكامبو" فهو ليس إلا منافقا وضيعا يعمل بدون حياء، وفي العلن، لصالح الولايات المتحدة الأمريكية..

إن لم يكن هذا قانون الغاب فأي قانون هو ؟؟ أي قانون يتحدث عنه القاضي "اوكامبو" ؟؟

أليس التدخل في شؤون الدول الداخلية مخالفا للقانون الدولي ؟؟ أليس استخدام القوة ضد الدول المستقلة مخالفا للقانون الدولي ؟؟؟ أليس احتلال البلدان مخالفا للقانون الدولي ؟؟ أليس قتل الآمنين في بلادهم مخالفا للقانون الدولي ؟؟ تري من يخالف القانون الدولي فعلا..؟!

مفارقات "اوكامبو" ليست إلا حلقة من مفارقات كثيرة تظهر اليوم بوضوح في الوضع الليبي، وأطرف تلك المفارقات هو دفاع الشيخ حمد المستميت عن التدخل في ليبيا بحجة الدفاع عن الديمقراطية، وكأنه هو ديمقراطي !!

لا يبدو أن الشيخ حمد تعلم من معلمه في المدرسة الابتدائية أو أبيه الذي انقلب عليه قول الشاعر العربي :

يـا أيهـــا الرجـل المعلـــم غـيــــــــره هـلا لنفـسـك كــان ذا التعلـيـم

تصف الدواء لذي السقام وذي الضنى كيمـا يصـح بـه و أنت سقـيـم

ونـراك تصلـح بالرشـاد عــــــــقولنـا أبـدا وأنـت مـن الرشـاد عديـم

فابدأ بنفـــــــسـك و انههـا عـن غيهـا فإذا انتهـت عنـه فـأنـت حكـيـم

فهنـاك يقبـل مـا تقـول ويهـــــــــتدي بالقـول مـنـك وينـفـع التعلـيـم

لا تنـهي عـن خلـق و تأتـي مــــثـلـه عـار عليـك إذا فعـلـت عظـيـم

من يريد الإصلاح يبدأ بنفسه، وضمن قائمة التجارب الديمقراطية الفاشلة والناجحة لن تجد شيئا اسمه قطر، وحمد حتما ليس منتخبا، فقد جاء بانقلاب علي والده، وبيده تتجمع كل السلطات... وهذه بالتأكيد ليست مواصفات ديمقراطي..

لقد أرسل الملك لويس 16 القائد الفرنسي "لافايت" للقتال إلي جانب الثوار الأمريكيين في حرب التحرير، و ذالك بالطبع ليس حبا للحرية في أمريكا بقدر ما هو انتقام من انكلترا بعد حرب السنوات السبع . وعاد "لافايت" وكان من ابرز قادة الثورة الفرنسية التي أطاحت بالنظام الملكي، وأقامت الجمهورية الفرنسية الأولي، وجاءت بإعلان حقوق الإنسان .

نتمنى أن يكون هناك "لافاييت" قطري وإماراتي وسعودي وبحريني وعماني ، يطيح بالرؤوس الكبيرة والدكتاتوريات العظمي التي لا تسقط..

أما حلف "الناتو" فقد يكون كل شيء إلا أن يكون إنسانيا، فهو لم يقدم للإنسانية إلا الحروب والخراب,,,

ولا ينكر أحد هذا التعاطف الذي يحظي به التدخل الأطلسي في ليبيا ، لكنه قيمة مضافة صنعها الإعلام الموجه . والإعلام الموجه هو إعلام يتبني القضايا فيدافع عنها باستماتة، أو يعارضها فيهاجمها باستماتة بعيدا عن المهنية والموضوعية والحرية والحياد والدقة... إنه إعلام يريد نوعا معينا من الأخبار إن لم يجده يصنعه ، ويحصل عليه بطرق مختلفة كـالــ "يوتيوب" و"شهود العيان" المزورين والـ "فيس بوك"، وجمل مثل ".... نشر علي الانترنت" ...، وهي تشترك جميعا في أنها مصادر غير موثوقة لا يعتمد عليها في الأخبار والمعلومات ....

وعلي رأي جوبليز وزير الدعاية النازي ( اكذب واكذب سيصدقك الناس)

انه إعلام متحامل ويريد أي شيء متحامل.. ويتجاهل أي شيء لا يتفق معه، ولا أدل علي ذالك من منع قنوات ليبيا من البث علي الأقمار الصناعية العربية ؟

كيف ندافع عن الحرية ونمنع الإعلام ؟؟ ...

تقتضي الديمقراطية والحرية أن نستمع لمن لا نتفق معه بالتعبير حتى ولو كان دون المستوي، مع ان القنوات الليبية ليست الوحيدة التي تكرر طول اليوم (سموه، جلالته ، اطال الله بقاءه ، نصره الله ....) على الـ "عرب سات" , وعموما لا يمنع الاعلام في الديمقراطيات الحقيقية ....

هذا الإعلام الموجه هو الذي أقنعنا أن الأطلسي يدافع عن الشعب الليبي... مع أن الأطلسي يقصف الشعب الليبي. وهو الذي أقنعنا أن الأطلسي حمي بنغازي من السقوط في يد "كتائب ألقذافي" وكأنها قوات استعمار، وهو الذي أقنعنا أن الجيش الليبي يسمي "كتائب ألقذافي" ، والثوار المسلحون يسمون الجيش الليبي ,

الحرب في ليبيا كشفت جانبا من صورة المثقفين العرب ، فلا تسمع لهم إلا همسا ، وقد حل محلهم صوت المد جنين الممتلئة بطونهم من مال الـ "بترو- دولار" فباعوا الضمائر والمواقف، وأحلوا محلها النفاق والتزلف، فأصبح المفكر العربي عبدا لربيب نعمته، وصار الحق باطلا والباطل حق ، والظلم عدالة والعدالة ظلم ، واختلط كل شيء فلم نعد نصدق أي شيء ... فمتى يتوقف هذا العبث بأرواح الليبيين ؟؟

محمد عبد ولد بك

0 التعليقات:

بلدان الزوار

free counters

 
Design by Wordpress Theme | Bloggerized by Free Blogger Templates | coupon codes تعريب : ق,ب,م