الأحد

ايها الثائر العجوز ... الزمان ليس زمانك

في خطابه التاريخي في الجزائر العاصمة عام 1965، عندما حضر على رأس وفد كوبي للمشاركة في ذكرى تحرير الجزائر، بدا أتشي غفارا الثائر العالمي انه يري الكون من منظار الثورة فقط ، وكان مستعداً لإفناء الجنس البشري في سبيلها، إلى الحد الذي وصفه خصومه آنذاك بخطيب الموت، ذالكم هو أتشي غفارا الثائر الاممي ذو الأصل الأرجنتيني ، هو الثائر الذي اسقط الديكتاتور باتستا في كوبا وحمل سلاحه إلي إفريقيا لتدعيم حركة التحرر في الكونغو ثم عاد إلي أمريكا الجنوبية حيث قتل هناك في 8 أكتوبر 1967 في أحد وديان بوليفيا الضيقة حين هاجمت قوات الجيش البوليفي المكونة من 1500 فرد مجموعة جيفارا المكونة من 16 فردا وانتهت المعركة بإبادة تامة لرفاق غيفارا وإلقاء القبض عليه بعض أن لم تبقي في يده رصاصة واحدة ، ذالكم هو الثائر الذي كان يقول :( إن من يعتقد أن نجم الثورة قد أفل فإما أن يكون خائنا أو متساقطا أو جبانا, فالثورة قوية كالفولاذ, حمراء كالجمر, باقية كالسنديان عميقة كحبنا الوحشي للوطن) ذالكم هو اتشي غيفارا الذي اعتبره جان بول سارتر تجسيدا حيا للعالم المثالي ...

مات غفارا الأمريكي وعاش غفارا الإفريقي وهو الذي جاء علي رأس ثورة أطاحت بملك ليبيا ولكن الثورة لا تتوقف فهي مستمرة حسب الثائر المسلم ، ملك ملوك إفريقيا صاحب لقب أقدم حاكم علي ظهر الأرض ، هذا العجوز الثائر مستعد أن يجعل ليبيا نارا حمراء من اجل أن تستمر الثورة ، ذالكم هو ألقذافي الثائر الذي مزق ميثاق الأمم المتحدة ، أمام الأمم المتحدة( 2009) وطالب بان يسمي مجلس الأمن بمجلس الرعب ، وطالب بالسماح للطالبان بتسيير أفغانستان علي غرار الفاتكان ، وطالب بتعويض إفريقيا 777 أتريليون دولار عن الحقبة الاستعمارية ، ودافع عن القراصنة الصوماليين ، وطالب بالتحقيق في اعدم صدام حسين ومقتل الثائر الكونغولي باتريس لومومبا ، وتشكيل دولة يهودية فلسطينية تسمي اسراطين . انه ألقذافي الثائر عجيب الأطوار متقلب المواقف عربي إفريقي فاطمي قرطاجي سمي احد ابنائة باسم ملك قرطاج حنبعل عدو روما .

العجوز الثائر لا ينتمي لهذا العصر انه من الماضي لا يفهم الديمقراطية ويعتقد إنها ديمو الكراسي و لا يؤمن بالتمثيل ولا الانتخابات ويضع بديلا لذالك نظاما سماه اللجان الشعبية وضع فلسفته في كتابه الأخضر ، إذا خطب أمامك سوف تضحك وستتمني أن لو لم يتكلم ، يقول انه لا يملك سلطة لكي يتنازل عنها ، وان السلطة بيد الشعب ، وهو ثائر لا يملك إلا بندقيته ولن يتنازل عنها ، هو ألقذافي الذي وصفه احد النفسيين انه مصاب بمرضي جنون العظمة وعقدة الاضطهاد ...

ومهما يكن فعصر الفيس بوك لا يحكم فيه الثوار,,, فالايدولوجيا لا احد يؤمن بها ، وعصر المبادئ والشعارات انتهي والحاكم لم يعد مقدسا، والتبادل علي السلطة لابد منه ، والحكم مدي الحياة غير ممكن في هذا العصر ، والشعب هو صاحب السلطة ،و الديمقراطية هي حكم الشعب ولابد أن يحكم الشعب نفسه بنفسه ، و أفضل شيء تقدمه لشعبك أيها الثائر الزعيم أن تسلمهم حكمهم ، فغير معقول أن يتحول غفارا إلي اتشاوسيسكو ، وغير معقول أن يتحول القذافي إلي نيرون ...

محمد عبد ولد بك

1 التعليقات:

ebayeahmed يقول...

حقا أخى الكريم فإنه قد انتهى عصر الإستبداد و الرجعية و القهر و لم يعد هذا زمن الإستحواذ على عقول البشرية, فإن الشعوب باتت تبصر بدرجة عالية من الوضوح طريقها نحو التقدم و الإزدار و احترام الآراء و التغيير صوب الأفضل و أكثر من ذلك فهى مقتنعة أكثر من أى وقت مضى فى حاجتها إلى التبادل فى السلطات من وقت لآخر.

بلدان الزوار

free counters

 
Design by Wordpress Theme | Bloggerized by Free Blogger Templates | coupon codes تعريب : ق,ب,م